-->

الجزء الرابع والعشرون : السيد إيميل بانيو رجل العمل في مكناس

 الجزء الرابع والعشرون : السيد إيميل بانيو رجل العمل  في مكناس

الجزء الرابع والعشرون : السيد إيميل بانيو رجل العمل  في مكناس


بقلم : رئيس التحرير  Pierre Aubree

معرض مكناس 1930.

يأتي السيد  Émile Pagnon من مستعمرة الجزائر حيث أنشأ مزرعة جميلة تبلغ مساحتها 200 هكتار في مقاطعة وهران. و وصل إلى المغرب الغربي في بداية عام 1908 كجزء من كتيبة الرواد الأوائل في استيطان المغرب. بعد العديد من المغامرات في منطقة بركان  حيث أنشأ عقارين عبارة عن ضيعتين ولكن بعد بضع سنوات أصيب بمرض جعله طريح الفراش لمدة عام تقريبًا فاضطر إلى بيعهما . في بداية عام 1912 نراه مرة أخرى في رحلة دراسية إلى المغرب الغربي بحثًا عن أراضٍ جديدة ، و بعد أن سافر في ربوع البلاد و في جميع الاتجاهات ، استقر خياره في منطقة مكناس وكان  ذلك  في فترة الحرب العالمية الاولى 1914 ، فاختار أراضي تولال حيث قام بعد بضع سنوات من إنشاء وتنظيم مزرعة مثالية من أجمل العقارات الزراعية في المغرب. 

من منا لا يعرف هذه المزرعة الرائعة ذات الأراضي الرائعة على أبواب مكناس والتي توجد على مساحة 850 هكتارًا ذات محاصيل وفيرة وتكاثر مثالي  مزدهر ، ولكن قبل كل شيء نبيذها الشهير؟ 

السيد بانيو  هو مؤسس وأول رئيس لجمعية مزارعي مكناس التي تضم اليوم أكثر من 400 مستوطن. لا يتجلى جهده فقط في المجال الزراعي من خلال إنشاء وتطوير العديد من المزارع. فقد جعلت معرفته الزراعية والتجارية الكبيرة  ونشاطه الرائع محل اختيار زملائه المزارعين والتجار ورجال الاعمال عند إنشاء المقر العام للجان الدراسات الاقتصادية في عام 1915 ، فكان رئيسًا لها وبهذه الصفة منتدبًا إلى مجلس الحكومة حيث لا يزال ممثلاً عن القسم الزراعي بصفته النائب الأول لرئيس الغرفة المختلطة للفلاحة والتجارة بمكناس . 

و هو كذلك عميد لجنة البلدية كان دوره هناك مهمًا وكان دائمًا يظهر نفسه على أنه المدافع عن المصالح العامة للمنطقة. 

كذلك كان إيميل بانيو رئيس ومؤسس  صندوق  القرض الفلاحي و الإسكان الاقتصادي Caisse de Crédit Agricole et Foncière ، إظافة الى عمله وحركته الدؤوبة في العديد من المجالات الأخرى الفندقة والسياحة والعمل الخيري فنشاطه لا يكل. 

أثناء إنشاء مدينة مكناس الجديدة ، اكتمل عمل السيد بانيو  ببناء فندق Volubilis وهو أول فندق منظم حيث وجد العديد من السياح الذين يمرون عبر مكناس والمستوطنين الذين نزلوا إلى المدينة مكانًا رائعًا للغاية و راحة كبيرة في ذلك الوقت.

الصورة الاولى :،زيارة جلالة السلطان  مولاي يوسف لتولال بتوجيه من المالك الصورة الثانية : السيد بانيو  في ضيعة "تولال" منتزه النعام.